أفكار الديكور لحوائط الـ”ريسبشن”   


إذا كان اختصار ديكورات المساحات الداخلية ممكنًا، فربّما يصحّ القول إنّها عبارة عن جدران وأرضيّات.. تجهّز الجدران والأرضيّات بعناصر دالّة إلى نمط ديكور معين (أو إلى أكثر من نمط) وتعبّر عن مواد وألوان وبراعة المصمّم في رسم لوحة منسجمة ومتناسقة. فما هي الأفكار المتبعة في الديكور لمنطقة الاستقبال (ريسبشن)، التي يوليها أصحاب المنازل العربيّة أهمّية؟

أفكار في الديكور للحوائط

نموذج عن التجليد الخشبي للحوائط

تعدّد مهندسة التصميم الداخلي سهى السيّد، في الآتي، أفكارًا متبعة، في إطار تصميم حوائط منطقة الاستقبال (ريسبشن)، لافتة إلى أن “الحوائط قد تمثّل النقطة المركزيّة في الديكور، لدور الحوائط في الإشارة إلى مدرسة الديكور الداخلي المتبعة وإلى أذواق أصحاب المنزل”، ومضيفة أن “الحوائط حسب ديكورات العام الجاري ليست فارغة أو مملّة”:

  • الخشب لتجليد حوائط “الريسبشن”: ليست فكرة توظيف الخشب في ديكورات منطقة الاستقبال، ولا سيّما الحوائط، جديدة، حسب المهندسة، لكن الخشب على غرار الصخر والقرميد مرغوب أخيرًا في إطار اللجوء إلى المواد العضوية في التصميم، وجعل مستخدمي المساحات الداخليّة قريبين من الطبيعة.
    تصميم خشبي مميز للجدار في قسم الاستقبال

    تشتمل أفكار الديكور، في هذا الإطار، على الاشتغال بالخشب لإعداد مكتبة بصورة متداخلة مع الحائط، أو تجليد الأخير بالمادة المذكورة، بالانسجام مع نمط الـ”ريسبشن”.

    رفوف المكتبة متداخلة بالحائط في قسم الاستقبال

    سؤال المهندسة عن ألوان الخشب المستخدمة للجدران، تجيب عنه قائلةً إن “تدرجات البنّي مناسبة إذا كانت المفروشات صاخبة في ألوانها”، مشدّدة على أهمّية التنسيق بين لون الخشب وعناصر الديكور الأخرى. وتلفت إلى أن “الخشب الأسود على الحوائط دارج في المساحات الداخلية المفتوحة”، مشيرة إلى أن “فكرة التجليد الخشبي قد تنفذ على حائط واحد لجذب الأنظار”.

    نموذج عن استخدام أكثر من نوع من الخشب في ديكور الحائط

“الحائط الفنّي” في الطراز البوهيمي

كانت حوائط الـ”ريسبشن” تحضن اللوحات الفنّية أو الصور الفوتوغرافية كبيرة الحجم أو مجموعة من الأعمال الفنية. توزّع اللوحات (أو الصور) على الحائط راهنًا، جنبًا إلى جنب الإكسسوارات الخشبيّة أو تلك المصنوعة من البامبو أو حتّى الحديد، وذلك بعد طلاء الحائط بلون بارز (الأخضر، مثلًا)، وذلك في المنزل الذي يتبع النمط البوهيمي الرائج أخيرًا. من جهة ثانية، تبرز إضاءة النيون التي تصمّم بها عبارات محفّزة على حائط الـ”ريسبشن”، جنبًا إلى جنب لوحة فنية، ما يطبع الديكورات بالعصرنة.

مهندسة التصميم الداخلي سهى السيد

 





Source link

Previous articleطيران أديل تحتفل بتدشين رحلتها الدولية الأولى من الدمام للقاهرة
Next articleزواج بريتني سبيرز بحضور عدد قليل من الأصدقاء والنجوم

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here